منتدي حضن الغريب
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم
بالتسجيل ،أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
وجميع الروابط بالمنتدى متاحة اليك حتى لانضغط على احد بالتسجيل واذا اعجبك منتدنا
فانضم الينا وشكرا لكم جمعيا زورنا الكرام

منتدي حضن الغريب


 

التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فترة الخطوبة ...حقـل الغام قد ينسف الأحلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اية
غالى حضن الغريب
غالى حضن الغريب
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 855
تعاليق : اكبرخيانة أن تحدِّث أخاك حديثًا، هو لك مصدِّق، وأنت له كاذب
تاريخ التسجيل : 04/03/2009

الاضافات
منتدنا على الفيس بوك:

مُساهمةموضوع: فترة الخطوبة ...حقـل الغام قد ينسف الأحلام   الأربعاء 04 مارس 2009, 11:22 pm

يا
فرحة ما تمت ... ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا... أريد أن أنتقم
منه...

لقد ضحك علي وسرق مني أعز ما أملك... أنني أفكر بالانتحار...لا أدري
هل أخبر

أهلي بما حصل أم لا؟!

الحل الوحيد أن لا أوافق على الزواج
بعد اليوم لئلا ينكشف سري ويفتضح أمري

هذه العبارات وغيرها كتبت بدم القلب،
وبدموع العين، أو سمعت عبر الهاتف

من صوت تخنقه العبرات وتقطعه الزفرات
وتغلب عليه الآهات.

إنها كتابات للفتيات لم يلتزمن بضوابط الشرع وحدود الدين
فينفتحن

في العلاقة والجلسات بينهن وبين خاطبيهن ليصل الأمر بعد ذلك
للوقوع

فيما حرم الله سبحانه، ثم لا تطول المدة واذا بالظروف تتغير وبأحداث
تطرأ واذا بالخطبة تفسخ اما

بسببها أو بسبب خطيبها أو بسبب علاقة أهلهما
ببعضهم البعض حيث سوء التفاهم

يقود الى الالتزام بفسخ الخطوبة أو فض العقد.
وعند ذلك تكون الصدمة الكبرى، وتتبدد

الأحلام وتتكشف الأوهام وتعيش فتاتنا
في طوفان من الكوابيس تتجاذبها فمنهن من

تتصرف بطريقة خاطئة ، ومنهن من تعرض
قضيتها على مجلات وصحف وعناوين تظن

أنها ستجد عندها الحلول المناسبة تعنون
رسالتها مرة باسم (الوردة الذابلة) ومرة

باسم( مكسورة الجناح) ومرة باسم (
المعذبة من بلاد الله الواسعة) ومرة باسم

( العصفورة الحزينة) وتجهل أن
قصتها هذه ستكون مادة إثارة وجذب لتسويق

وبيع تلك المجلة أو الصحيفة، حيث لن
تجد الحل لأن نفس تلك المجلات والصحف

هي التي شجعتها وزينت لها مفاهيم
الحرية والاختلاط والسخرية

من الضوابط الشرعية والمفاهيم الدينية ومكارم
العادات والتقاليد.

ومنهن من يحالفهن الحظ أو يكرمها الله بمن تشير عليها
بطلب النصيحة

من صاحب علم ودين يصدقها النصيحة.

حديثي عن الشباب
والفتيات الذين يرتبطون بخطبة تطول أو تقصر وبين هذه وتلك

تهاون بالضوابط
الشرعية أو تجاهل لها،وتحت تبرير زيادة التعارف بينهما

وإذا بهما يخرجان
لوحدهما لنزهة أو لوجبة في مطعم أو ليوصلها الى الجامعة

أو مكان العمل أو
ليرجع بها ، أو أنه يجالسها في بيت أهلها بخلوة تامة،

ومع زيادة الألفة
وغياب معاني الحلال والحرام وثورة الغريزة والشهوة

وتحت تبريرات أن هذه
علامة الحب وانها تثق به وان هذه مقدمات الزواج الحقيقي

وأننا أولا وأخيرا
لبعضنا البعض،

ومرة بعد مرة وحاجزا بعد حاجز وإذ بهما يقعان في
المحظور

وتدور الأيام وتتغير الظروف وتتباين الأسباب وتختلط الأوراق وإذا
بالقرار الصاعقة : فسخ

الخطوبة، فسخ العقد والطلاق قبل الدخول، ماذا تفعل
وماذا تقول وبمن تستنجد؟! هل

تصرخ بأعلى صوتها تقول الحقيقة ؟!إنها
الفضيحة!! هل تتركه هكذا يذهب يبحث عن

غيرها وتجلس هي تكتم سرها وتندب حظها
تتجاذبها الهواجس، هل تخبر أهلها؟!

هل تنتحر؟!

وعليه فما معنى الخطبة
وكيف تتم ، وما هي حقوق الخاطب وماذا يحق له

أن يرى في مخطوبته، وما هي حدود
العلاقة بينهما؟

يقول الاستاذ خالد عبد العال في كتابه ( فن صناعة الحب
ومعاملة الرجال)ص28:"

فالخطبة هي أولى خطوات الزواج، ولكن يجب أن تعلمي أولا
أنها ليست

الا وعدا بالزواج، فهي ليست عقدا يصير للخاطب به أن يجلس اليك
ويتسامر معك

ويرى منك ما يرى الزوج والأهل والمحارم ... لا.. بل هي وعد بأن
يتزوجك،

وربما عنّ له أن يتخلى عن هذا الوعد في أي وقت من الأوقات ولذلك وجب
الحيطة

والحذر وأن لا تكون هناك تنازلات أو تهاون من قبلك أو تمادٍ في
العلاقة

بين الخاطب والمخطوبة".

وإن من حق الشاب والفتاة أن يطمئن
الى أنه قد أحسن الاختيار بمن يريدها أو تريده

زوجا لها وذلك عبر النظر
اليها والاطمئنان الى مظهرها وكذلك الجلوس معها ومحادثتها

عبر وجود محارمها
الشرعيين ، فقد جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم وهو

المغيرة بن شعبة
رضي الله عنه وأخبره بأنه خطب امرأة فقال له النبي صلى الله عليه

وسلم :"
انظر اليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما" وفي حديث آخر قال صلى الله عليه

وسلم
:" إذا خطب أحدكم المرأة -أي عزم خطبتها- فإن استطاع أن ينظر الى

ما يدعوه
الى نكاحها فليفعل" وليس هذا للشاب بل هو للفتاة كذلك حيث من حقها

أن ترى من
الشاب ما يرغبها في نكاحه.

" والإسلام إنما شرع هذه الرؤية وهذا النظر ليبصر
كل من الرجل والمرأة ما في الآخر

من ميزات وعيوب وما يستطيع أن يتقبله كل
منهما فيمن سيكون شريكه في الحياة

حتى لا ينهدم البناء بعد تمامه وتتشقق
العلاقات ويكون الانفصال

بسلبياته النفسية والاجتماعية من نصيب
الطرفين".

ورأي جمهور علماء المسلمين بجواز النظر الى وجهها وكفيها فقط وليس
غير ذلك ،فإذا

ما تمت الخطبة فليس للخاطب شيء حتى يتم العقد فهو كالأجنبي عن
المرأة تماما لا

يرى منها شيئا ولا يخرج معها ولا يجالسها بخلوة.

*
يقول الأستاذ حسين محمد يوسف في كتابه ( اختيار الزوجين في

الإسلام) :" إن
قبول الخطبة لا معنى له أكثر من أنه اتفاق أو مواعدة بين الطرفين

على اتمام
عقد الزواج متى توافرت أسبابه وتيسرت ظروفه وتحققت شروطه

والمفروض شرعا أن
الاتفاق ملزم للطرفين وأن المواعدة واجبة الوفاء بل إنها بالنسبة

لأهل
التقوى كل شيء، ولا يقلل من قيمتها افتقادها للشكل القانوني. ولكن
الاحتياط

في هذا الزمان أوجب وألزم ، فقد تغيرت المقاييس وتبدلت العادات
والتقاليد واختلط

الحق بالباطل والحابل بالنابل وترتب على ذلك الكثير من
الفتن والمآسي وأصبح من

الضروري لمن يحرص على سلامة دينه وعرضه أن يتقي
الشبهات وأن يأخذ بالعزائم،

ومن ثم فإن قبول الخطبة أو إعلانها والاحتفال
بها لا يجب أن يغير من وضع الخطيبين

شيئا ولا يصح أن يستحل به ما حرم الله ،
أو أن يحرم به ما أحل الله ولا يترتب عليه

للرجل أي حرمة أو سلطان ولا تستحق
به المرأة أي نفقة أو إلزام لأنه ما زال بالنسبة

لها أجنبيا عنها وما زالت
بالنسبة له أجنبية عنه ، وقد يستجد من الأمور ما يؤدي الى

فسخ الخطبة دون أن
يعتبر مخالفة قانونية أو يترتب عليه أية حقوق شرعية.

إن المرأة المسلمة يجب
أن تكون في مأمن على دينها وشرفها وعرضها وبعيدة عن

مواضع الشبهات ولتعلم أن
تماديها في العلاقة مع الخطيب يقلل مكانتها عنده ويجعله

يستهين بها، ذلك الى
جانب ما هو ممكن الوقوع فيه من المصائب التي نعاينها

ونسمع بها في كل
وقت".


يقول الأستاذ خالد عبد العال في كتابه ( فن صناعة الحب):" إحدى
الفتيات تمادت في العلاقة

مع خطيبها حتى وقع بها ثم تبين له أن يتركها ...
وأخرى وقع بها خطيبها فحملت منه فلما أن

أراد ستر الفضيحة ذهبا لامرأة لتسقط
حملها وهناك ماتت وهي تسقط الحمل..... وأخرى عقد

عليها الخطيب فأصبحت زوجته
شرعا إلا أنه لم يدخل بها بعد ،وفي إحدى الخلوات جامعها

وشعرت بالحمل لكن
الأمر عندها طبيعي لأن زفافها بقي عليه أسبوع أو أقل وفي ليلة الزفاف

ذهب
الخطيب ليأتي ببعض متطلبات الزفاف من مدينة أخرى فمات في حادث سيارة ، أما
هي

المسكينة فكادت تموت مرتين مرة بوفاته ومرة بما أصابها من الفضيحة فهي في
نظر المجتمع

ما زالت بكرا وماذا سيقول عنها الناس وأهلها؟ وما زاد في
المصيبة أنها قصت لأم زوجها

عما كان بينهما فقالت الأم : إن ابني لا يفعل
ذلك أبدا ، هل كل من تفجر تتهمه بفجورها لأنه

مات؟! وإنني والله لن أنسى ما
حييت ذلك الشاب الذي هاتفني قبل سنوات وهو يبكي

يستشيرني ماذا يفعل حيث خطب
فتاة وكان صادقا كما قال برغبته بالزواج منها ، حتى

كان اليوم الذي أرسل
إليه أبوها يخبره بأنه قرر فسخ الخطبة دون تفصيل الأسباب، أما الشاب

فقال
بأنه حاول مرارا وتكرارا أن يفهم السبب ومحاولة استمرار الخطوبة إلا أنه لم يفلح لا
بل إنه

لم يعد يستقبل في بيت والد خطيبته، حتى قال لي الشاب بأنه كان قد وقع
المحظور بينه

وبين الفتاة التي يحبها ويريد الزواج منها،فهو بين نارين هل
يخبر أباها بالحقيقة؟! أم هل

يستسلم للأمر الواقع ليبحث هو عن فتاة جديدة
وتبقى تلك تتجرع كؤوس الحسرة كل يوم

ألف مرة فأبوها قاس وصعب ولا يتراجع عن
موقفه، ولقد أشرت عليه بأن يرسل لأبيها بعض

الأفاضل والوجهاء الا أنه عاد
الي بعد أسابيع يخبرني بأن والد الفتاة ردهم وظل مصرا على رأيه

ولا أدري
ماذا كان بعد ذلك

وأخيرا اخيتي .. أنت البنت وأنت
الأخت وأنت العرض وأنت الشرف وأنت الدرة الثمينة الغالية ،

نخاف عليك من
النسيم العليل أن يخدش حياءك أو أن يمس كرامتك.

فحلقي يا عصفورتنا بجناحي
العقل والعاطفة لأنك إن أردت التحليق بجناح العاطفة

فإنك سرعان ما تسقطين
ولعل الخلاص عند ذلك يكون صعبا.

وإن العقل الرشيد إذا زينته بفهم الدين
والانتماء اليه فإنه صمام الأمان

أمام جنون العاطفة وهيجان الغرائز ،فاجعلي
ميزانك وبوصلتك على طريق النجاة والسعادة الدين والعقل

فإنك بإذن الله سترسو
سفينتك على شاطىء الأمان وبر السلامة..


أسال الله أن يسبل عليك ستره
وأن يرد عنك سهام الغدر والرذيلة وأنت تتلفعين بعباءة التقوى والفضيلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nasserstar.ahlamontada.com
 
فترة الخطوبة ...حقـل الغام قد ينسف الأحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي حضن الغريب :: منتدى عالم حواء :: قسم العلاقات الزوجية-
انتقل الى: